الدبيبات محلية القوز
الاخ الزائر مرحب بك في منتدي القوز
هذا المنتدى يختلف عن جميع المنتديات فلا هو منتدى سياسه ولا مكايده - منتدى هدفه الأول والاخير رفع منطقة القوز الى مصاف بقية المناطق بالسودان لذا نرجو من الاعضاء التسجيل باسمائهم الحقيقة او ملئ باناتهم الشخصية للتعرف عليهم
في حالة التسجيل ارجو الرجوع الي البريد الالكتروني حتي تتمكن من الدخول الي المنتدي
شكرا
الادارة


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الميرم تاجا / الفنان سليمان احمد عمر
الأربعاء نوفمبر 04, 2015 4:47 am من طرف سليمان أحمد عمر

» اغنيية ناس الفريق (الجرارى) الفنان سليمان احمد عمر
الخميس يناير 29, 2015 4:03 pm من طرف يعقوب النو حامد

» مردوم السحيىة للفنان سليمان احمد عمر
الأحد يناير 25, 2015 5:55 am من طرف يعقوب النو حامد

» اغنية سيرة كنانة سليمان احمد عر
الخميس يناير 22, 2015 7:03 am من طرف يعقوب النو حامد

» برنامج كسر زين واريبا
السبت نوفمبر 29, 2014 3:06 pm من طرف عمرعبدالكريم

» زواجي عدييييييييل
الأحد نوفمبر 09, 2014 2:11 pm من طرف سليمان أحمد عمر

» اغنية جانى جواب من الزريقه محمد
الإثنين سبتمبر 22, 2014 3:19 am من طرف يعقوب النو حامد

» فك شفرة زين كونيكت هاوي e177
الثلاثاء سبتمبر 16, 2014 6:29 pm من طرف khalid Ebrahim

» مكتبة الفنان ابراهيم موسي ابا
الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 8:27 pm من طرف يعقوب النو حامد


الجنوب الجديد - الحزام الناري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجنوب الجديد - الحزام الناري

مُساهمة  فضيلي أحمد الجاك في الإثنين ديسمبر 13, 2010 11:30 am

الجنوب الجديد .. الحزام الناري
حال رجح المواطن الجنوبي خيار الانفصال في استفتاء التاسع من يناير المقبل وهو امر حسمته مجريات السياسة الراهنة قبل صناديق الاقتراع، ستتحرك الحدود الجنوبية للشمال شمالا نحو ما يقارب (875) من الكيلو مترات المربعة مجتزأة من سودان المليون ميل. أهي مساحة الدولة الوليدة في الجنوب .
وتمتد حدود الجنوب الجديد بنحو (2100) كيلو متر من قوز نبق شرقا الى كافايا كنجي غربا ويضم الجنوب الجغرافي الجديد ولايات النيل الازرق وسنار والنيل الابيض وجنوب كردفان وجنوب دارفور، مشكلة جنوباً مختلفاً في مكوناته السكانية والمناخية وتفاصيل حياته اليومية،يشكل القطاع الرعوي فيه نسبة (10%) من مجموعة سكانه الذين يقارب تعدادهم (9،4) ملايين نسمة وتقدر الثروة الحيوانية فيه بـ (40%) من القطيع القومي .بجانب وفرة من المعادن والنفط الذي يشكل اعلي قيمة للصادرات على المستوى القومي والمشاريع الزراعية ومخزون من المياه الجوفية.
رغم الاختلافات الظاهرة بين ا لجنوبين (الجديد والقديم) الا ان هناك قضايا مشتركة ستجدد الخصومة بين الجنوب الجديد والمركز حسب رأي المراقبين. وحسب رأي ياسر عرمان القيادي بالحركة الشعبية ان ذات القضايا التي فجرت المشكلة بين الجنوب التقليدي السابق والمركز موجودة في الجنوب الجديد وحلها يكمن في كيفية ادارة التنوع والاعتراف بالآخر، وزاد د. بابكر احمد الحسن الاكاديمي والناشط في منظمات المجتمع المدني في حديثه مع (الرأي العام)ان موقع الجنوب الجديد الممتد في اقليم السافنا منحه ميزة ان يكون منطقة جذب للهجرات الداخلية بجانب الزيادة الملحوظة في تعداد البشر والثروة الحيوانية مع تدهور المرعى الطبيعي وانتشار الزراعة الآلية بجانب الطبيعة الموسمية للمياه لها اثر مباشر في الحراك الرعوي الذي يقود الى تعدي حدود الديار بالتالي التعرض الى النزاعات، ويرى الحسن ان ذلك في مجمله راجع الى خلل في العلاقات الاجتماعية الذي تصيب سهامها المركز حتما ، بحسبان ان ظاهرة نشوء الامارات الادارية قاد الى انتشار الرعاة في ديار المجتمعات المستقرة مما ادى الى انتشار السلاح ليس لدى الرعاة فحسب ولكن بين المجموعات الزراعية ايضا، واضاف عرمان منطقة جنوب الجزيرة الى هذا الحزام الذي شهد تاريخه السياسي ثورات ضد المركز منذ التركية السابقة، وقال عرمان في حديثه لـ(الرأي العام) انها المنطقة التي ناصرت المهدي وذهبت معه الى الخرطوم كما آزرت خليل ابراهيم حديثاً وهو ذات الجنوب الذي له قضايا سابقة مع الاب فيليب عباس غبوش ومع جبهة نهضة دارفور واتحاد عام جبال النوبة واتحاد عام النيل الازرق .
الملف الامني على امتداد الحزام واحد من محركات النزاع المحتملة في الحزام، وذهب اسامة الهجا خبير اعلامي الى ان الملف الامني في المنطقة برمته معلق وخاصة في منطقة النيل الازرق التي يوجد بها عشرون الفا من قوات الحركة الشعبية لم يتم توفيق اوضاعها حسب برنامج التسريح واعادة الدمج، وقال الهجا لـ(الرأي العام) ايضا هناك مسلحون من قبائل الكادالو يرابطون جنوبي مدينة الروصيرص قاتلوا بجانب قوات التحالف الوطني السوداني بقيادة العميد(م)عبد العزيز خالد لم ينزع سلاحهم ولم يتم تسريحهم وبالتالي لم يتم دمجهم، وتخوف الهجا من ان يقع هؤلاء نهبا لكل صاحب غرض، إلاّ أن عبد الرحمن عبد السيد ادريس القيادي بالتحالف قلل من اي مخاطر محتملة يشكلها مسلحو الكادالو وقال ان كل قوات التحالف لم يتم توفيق اوضاعها حسب برنامج نزع السلاح والتسريح واعادة الدمج واكد ان التحالف منذ ان نبذ فكرة حل قضايا البلاد بالبندقية وانتهج الحل السياسي كآلية للتداول السلمي للسلطة التزم والزم كل عضويته بالعمل السياسي فقط واضاف عبد الرحمن ان تلك القوات الموجودة جنوبي الروصيرص وغيرها لن يتم استغلالها بواسطة اية جهة كانت لزعزعة المركز لانها تعمل تحت امرة قيادة التحالف المباشرة.
الا ان د. الحسن ليس متفائلا كما عبد الرحمن ادريس واشار الى ان النزاعات القبلية والمهنية استفحلت وتحولت الى صراع حول السلطة والموارد كما هو مشهود اليوم في دارفور وحوض نهر السوباط .
وواحدة من اشد الامور الامنية تعقيدا في ذلك الحزام اوضحها د. محمد احمد بابو نواي الباحث في السلام والتنمية بجامعة افريقيا العالمية في حديثه لـ(الرأي العام)بان هناك مابين (15) الى (40) الفا وبعض التقارير تشير الى (60) الفا من مسلحي ابناء جبال النوبة في الحركة الشعبية وقال نواي حال وقوع الانفصال سيشكل هؤلاء المسلحون مهددا آخر للمركز اذ لم يتم معالجة امرهم بالصورة المطلوبة خاصة - الحديث مازال لنواي ـــ بعد الانفصال سيرتفع سقف الطموحات للجميع بجانب انتشار السلاح في هذا الحزام بكثافة وكشفت ذلك الصراعات القبلية خاصة تلك التي اشتبك فيها المسيرية والرزيقات حتى كادت تصبح صراعات تاريخية بالاضافة الى بؤر صراع قبلية اخرى ارتأت الحكومة معالجتها بلجان الصلح القبلية الا ان بعضها ما زال كامن في النفوس .
وقال نواي بالضرورة على الخرطوم مراجعة امر مجندي الدفاع الشعبي خاصة في جنوب كردفان وكل المناطق البعيدة الذين لم تكتمل اجراءات تسريحهم ودمجهم خاصة وان بعضاً منهم بلا مصادر دخل ويطمعون في مكأفاة الخرطوم لهم لوقفتهم معها ايام الحرب والشدة. واشار نواي الى ان هذا الحزام تمتد فيه آبار النفط ويتمركز بها الانتاج العالي منه خاصة بعد ذهاب نفط الجنوب كنتيجة طبيعية بعد الانفصال حال وقوعه، وقال نواي ان الاهالي في مناطق النفط ليسوا راضين عن ذلك اذ لا ينعكس تدفق النفط عليهم وظل بلا مساهمة ملموسة للنهوض بالمناطق الانتاج ويرى البعض ان كل ما فعله النفط انتزع اراضيهم وبلا تعويض.
المشورة الشعبية واحدة من اكبر المهددات التي ستواجه المركز حسب الافادات التي ادلى بها المتحدثون لـ( الرأي العام) والمشورة الشعبية هي واحدة من استحقاقات اتفاقية السلام الشامل التي منحت لولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان ويوليو المقبل هو آخر موعد مضروب لتقييمها . وهناك خلاف كبير وجدل حولها البعض يذهب الى ان قانون المشورة الشعبية غير مفهوم مما يشكل لبساً.
( منقول للفائده)









avatar
فضيلي أحمد الجاك
مشرف

عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 04/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى