الدبيبات محلية القوز
الاخ الزائر مرحب بك في منتدي القوز
هذا المنتدى يختلف عن جميع المنتديات فلا هو منتدى سياسه ولا مكايده - منتدى هدفه الأول والاخير رفع منطقة القوز الى مصاف بقية المناطق بالسودان لذا نرجو من الاعضاء التسجيل باسمائهم الحقيقة او ملئ باناتهم الشخصية للتعرف عليهم
في حالة التسجيل ارجو الرجوع الي البريد الالكتروني حتي تتمكن من الدخول الي المنتدي
شكرا
الادارة


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الميرم تاجا / الفنان سليمان احمد عمر
الأربعاء نوفمبر 04, 2015 4:47 am من طرف سليمان أحمد عمر

» اغنيية ناس الفريق (الجرارى) الفنان سليمان احمد عمر
الخميس يناير 29, 2015 4:03 pm من طرف يعقوب النو حامد

» مردوم السحيىة للفنان سليمان احمد عمر
الأحد يناير 25, 2015 5:55 am من طرف يعقوب النو حامد

» اغنية سيرة كنانة سليمان احمد عر
الخميس يناير 22, 2015 7:03 am من طرف يعقوب النو حامد

» برنامج كسر زين واريبا
السبت نوفمبر 29, 2014 3:06 pm من طرف عمرعبدالكريم

» زواجي عدييييييييل
الأحد نوفمبر 09, 2014 2:11 pm من طرف سليمان أحمد عمر

» اغنية جانى جواب من الزريقه محمد
الإثنين سبتمبر 22, 2014 3:19 am من طرف يعقوب النو حامد

» فك شفرة زين كونيكت هاوي e177
الثلاثاء سبتمبر 16, 2014 6:29 pm من طرف khalid Ebrahim

» مكتبة الفنان ابراهيم موسي ابا
الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 8:27 pm من طرف يعقوب النو حامد


كأنها كأنها والوقت مقسوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: كأنها كأنها والوقت مقسوم

مُساهمة  التوم علي الفضل في السبت ديسمبر 18, 2010 9:34 am

صديقي حامد اللعسر ..لك الود والاشواق.. وشوقي إليك جد جد لم تطف بباحاته ميثيولوجية البعاتي ..ولم تساوره شكوكية كأنها كأنها.. "هو هو"..ولا كان محتاراَ عند فكرة الوقت المقسوم..
شكراً حامد وما بين الموت، الاسطورة، الغربة، الرحيل، الدجل، الشائعات و الانتهازية واخريات ما زال الخيال جافلاً ..
avatar
التوم علي الفضل
عضو جديد

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
الموقع : USA

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كأنها كأنها والوقت مقسوم

مُساهمة  حامد بخيت الشريف في الجمعة ديسمبر 17, 2010 6:14 pm

كأنها كأنها والوقت مقسوم .

كأنها كأنها ، هي ذاتها التي رأيت في المساء السابق.. هي ذاتها كأن لم تك بالأمس تحتضر . جلست ابنتها فارعة الطول على البنبر الخشبي . وقبل أن تعدل من جلستها لتمشط شعر أمها . انتبهت لانفراج ساقيها ، كنت أتلصص المشهد ، ساقان ممدودتان ، ممتلئتان تماماً ، قطرة عرق تسيل برفق متخيرة أيسر الطرق من الفخذين إلى أسفل ، لا أذيع سراً لو أني اعترفت برغبتي الجامحة ساعتها في مسح قطرة العرق تلك ، كانت ضربات قلب الأم تتسارع وهي ممدودة على فخذي ابنتها التي تمشط بإمعان ، عيني المرأة في جحوظهما كانتا تنتهراني .قلت لنفسي: لا يضير ما دامت المرأة تحتضر ، فأنا لا محالة آخذ ما أريد .

هي ذات المرأة التي رأيت بالأمس ، إذ جلسنا عند تلك الشجرة ، ولما كانتا وابنتها مسافرتان عابرتان لا مقام لهما بالمكان ، تخيرتا الشجرة ذاتها لتقيما فيها إلى حين ميسرة .هي ذات المرأة ولا أحد في قريتنا لا يعلم كيف دفنت بالأمس . لا ينبغي أن يدفن الغرباء في قريتنا جوار جثامين الشرفاء منا ، لذا لم يكن يعجز الفكي سليمان أن يصدر فتواه بكفر المرأة كونها ماتت دون أن تلفظ بالشهادة ثلاث مرات.

فاجأه الرفاعي: إلا يا الشيخ والله أنا سمعتها بأضاني دي قالت : لا اله إلا الله .

فرد الفكي سليمان: أنت يا الفاجر كمان عندك حليفة ؟

هكذا دفنت المرأة وقد حفروا لها مجرد حفره وأهالوا عليها التراب ، تماماً مثل ما يفعل عمال السكة الحديد حين يدفنون الدعامات الخشبية للقضبان . رأسها في اتجاه الغرب وعيناها مفتوحتان.

هي ذاتها ، وقفت أمامي ، مسحت ما تبقي من التراب الذي على وجهها وبصقت على وجهي بحقد لا يختبئ .

(تفي عليك ياجزمة يا انتهازي) قالتها وانتحبت .

حسب صديقي عثمان : شوف يا حبه عمرك ما تضيع لحظة وتندم عليها بعد داك .

هكذا سعيت بكل اجتهاد أن أكون أول المعزين ، ولما كانت البنت في كامل الغيبوبة ، لم يكن مستحيلاً أن أضعها على فخذي تماما كما كانت تضع أمها ،وكنت أعلم أن لا أحد سيأتي لذا لم أتوان في أداعب نهديها بيدين ترتجفان من فرط الشبق .

إذا لم يكذب النور أبو كريضمات حين قال : أظنيتها بعاتية ، المرا دي كتلنا عيونها ، فتحتهن تاني .

وقفت أمامي ، رفعت عينيها المهدودتين ، أعلم أنها كانت تعاتبني بنظراتها الممتلئة مقتاً هذه ، ولكن خوار قدرتها لم يسمح لها بفعل شيء آخر .

وكلما حدجتن بنظرها ، كلما تذكرت جحوظ عيني بنتها إذ أفاقت من غيبوبتها إثر مداعبتي نهديها وشفتيها ، كانت مذعورة وشبقه، الذعر بعينيها ينبئ عن انفجار وشيك ، انفجار يحثة الشبق الذي لا يكاد يختبئ.

كنا هناك نجلس عند شجرة مبتدأ الطريق إلى السوق القريبة من قريتنا ولم يكن الزين الإحيمر عليم بما فعلته بالبنت لكنه رغم ذلك لم يستغرب ما لفظته المرأة قبل أن نسميها البعاتية ونروج لذلك .

في ديارنا ما أن تؤسس لشائعة حتى تملأ الأرض حتى منتهاها ، ما أن يشاع بظهور نجم معلق حتى تؤكد الجودلية أنها قد رأته بعيني رأسها ويشهد بذلك زوجها تور براك .

محاولاً أن ادفع عن نفسي تلك الفرية سألته: انت يا الإحيمر بتصدق ليك بعاتية؟ مره ماتت واندفنت وجات مقبله دي بصدقوها كيف؟

أجاب: والله يا اخوي البعاتية ما بتتصدق إلا انت بتسويها.

ربما لم يكن في قريتنا من يبزني علماً لذا كان من السهل علي أن اجعلهم يؤمنون بصدق قولي حين أدعيت ان المرأة التي بينهم هي ليست تلك التي ماتت بل هي شيطان تمثلها . هكذا رويت بأن العلم أقر بأن الشيطان حيناً يتمثل صور الموتى محاولاً بذلك الحصول على ما كانوا يملكون .

ما كان علي إلا أن ادعي بذلك لتأتي الجودلية مؤكدة مقالتي:

آي والله صدقاً للقالو الولد دا يوم داك مشينا مع أبو وليداتي تور براك حي الدنيا دي . اها يا سيدي الأمانة ليك ، كان معانا راجل أخدر تليع ، في مشيتنا ديك جاتو ليهو شرقة ، هغ هغ هغ الراجل مات . اها يا أخوي قعدنا متحيرين ندفنو كيف ؟ اها يازول تور براك قال لي : انت يا الجودلية اقعدي احرسي لي الجنازة دي وأنا نمشي نشوف لي شيتاً نحفر بيه القبر . اها يازول في قعدتي ديك ، الراجل دي بطنه بدت تتنفخ وتنتفخ لمن بقت متل القربة ، وتسمع تراااااااااخ طرشقت ، اها من سرته مرق دخان أزرق ، والدخان طالع لي فوق ، لمن خلاص لحق قريب من السماء ، نسمع ليك حس شغل بسوي بووووووووووت ، وتلب وقف قدامي الراجل ذاته عريان متل ما أمه ولدته . والله هادا ما حصل وكان ما مُصْدِقِّنّيِ أسعلوا تور براك.

كل اللحاظ تحاصرني بسؤال ، كلهم يريد أن يعرف لماذا ؟ ولكن ليس هنالك ما يعجزني ، على الأقل أنا اعرف بأني املك قدرة تكفيني لتبرير الخطأ وإلا لما كان المخطئون أمثالي قادرون على مواصلة العيش،ثم لماذا ابرر أصلا ما دام لا يعجزني نكران ما اقترفت؟.

لسني بحاجة لاختلاق حجج وروايات إذ ما يزال الإحيمر متشككاً والجودلية اشد إصرارا على أن تقنع الجميع بصدق ما قالت وهذا ما صرف عني الجميع في جدل جعلهم يغفلون عني بأبصارهم . إذا لا بأس من رشفة أخرى من كأس شهي بشفتي تلكم الفارعة .

الفراغ الآن يحيط بالمكان ، كل شيء لا يشبه ما مضى به أمسنا ، لم اعد ذلك النزق الصلب الذي لا تلين له قناة ، لم اعد قادراً على مراقبة الجميلات وهن يبتردن بين شجيرات الأكاشيا قرب بركة الماء ، غير أنها دانت لابني تماماً كما كنت حين صباي .

انتهت

حامد بخيت ابريل 2010 – الخرطوم

حامد بخيت الشريف

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى