الدبيبات محلية القوز
الاخ الزائر مرحب بك في منتدي القوز
هذا المنتدى يختلف عن جميع المنتديات فلا هو منتدى سياسه ولا مكايده - منتدى هدفه الأول والاخير رفع منطقة القوز الى مصاف بقية المناطق بالسودان لذا نرجو من الاعضاء التسجيل باسمائهم الحقيقة او ملئ باناتهم الشخصية للتعرف عليهم
في حالة التسجيل ارجو الرجوع الي البريد الالكتروني حتي تتمكن من الدخول الي المنتدي
شكرا
الادارة


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الميرم تاجا / الفنان سليمان احمد عمر
الأربعاء نوفمبر 04, 2015 4:47 am من طرف سليمان أحمد عمر

» اغنيية ناس الفريق (الجرارى) الفنان سليمان احمد عمر
الخميس يناير 29, 2015 4:03 pm من طرف يعقوب النو حامد

» مردوم السحيىة للفنان سليمان احمد عمر
الأحد يناير 25, 2015 5:55 am من طرف يعقوب النو حامد

» اغنية سيرة كنانة سليمان احمد عر
الخميس يناير 22, 2015 7:03 am من طرف يعقوب النو حامد

» برنامج كسر زين واريبا
السبت نوفمبر 29, 2014 3:06 pm من طرف عمرعبدالكريم

» زواجي عدييييييييل
الأحد نوفمبر 09, 2014 2:11 pm من طرف سليمان أحمد عمر

» اغنية جانى جواب من الزريقه محمد
الإثنين سبتمبر 22, 2014 3:19 am من طرف يعقوب النو حامد

» فك شفرة زين كونيكت هاوي e177
الثلاثاء سبتمبر 16, 2014 6:29 pm من طرف khalid Ebrahim

» مكتبة الفنان ابراهيم موسي ابا
الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 8:27 pm من طرف يعقوب النو حامد


اثر القرآن في ضبط نفسية الانسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اثر القرآن في ضبط نفسية الانسان

مُساهمة  الخليفه عمر في الإثنين ديسمبر 27, 2010 10:31 pm

يتمحور هذا الموضوع حول مفهومين اساسين :
اولهما : النفس البشرية ، وثانيهما :اثر القران في ضبطها وانضباطها

فالانسان مكون من ثلاث لطائف :" العقل ، والقلب ، والنفس " حيث ان دين المرء محكوم بعقله ، فلا دين لمن لا عقل له ، وبعض الافعال التي تقتضيها صورة الانسان " كالغضب والرضا ، والجرأة والخوف ،والجود والشح ، والسخط والقبول "محلها القلب ، وبالنفس يشتهي الانسان ما يستلذه من المطاعم والمشارب والمناكح

النفس البشرية ، قواها وأنواعها :
حديثنا اذن يهم النفس ، الهوية الحقيقية للانسان ، ومحتواها الحقيقي هو الذي يحدد وجهة الانسان نحوالسعادة ، ويبين مصيره المستقبلي

فالنفس في الانسان هي صورته وهواه ورغباته وشهوته ،وهي أثر من آثار الروح التي تمنح النفس القوة لأداء خواصها بأمر الله تعالي ـ كما ورد عن بعض السلف :"اذا دخلت الروح الجسد سمي نفسا ، وبها تحس النفس وتشعر وتبصر وتسمع وتشم وتتذوق "

فالنفس تري بالعين ، وتسمع بالأذن ، وتحس بواسطة مسام الجلد ،وتتذوق بواسطة الخلايا الموجودة في اللسان .هذه الأحاسيس والادراكات العقلية ـ بمجموعها غير المادية هي ما يسمي بالنفس الانسانية ، فاذا أخذ الله الروح وخلي الجسد منها ، انقطعت تلك الطاقة عن الاسلاك العصبية ، وفقدت تلك الحواس ، فماتت النفس التي عبر القرآن عنها في قوله تعالي " كل نفس ذائقة الموت "

( ال عمران :185)


فعن طريق النفس ينصرف الانسان الي امانيه المادية وشهواته الدنيوية ، فينحط بقدر اشتغاله في تلبية ذلك ، وانصرافه عما يسمو به من فضائل وطاعات ، أويعلو ويسمو بانصرافه للفضائل الايجابية ، فيرتقي بقدر اعمال نفسه في الدرجات.
وهذا يعني ويبين ان للنفس مراتب ، وأنها تخضع للتغيير والتبديل من حالة الي حالة ،

كما حقق القرآن ذلك في قوله تعالي :"ان الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم "

( الرعد :11)

فاذا نظرنا اليها في تقلباتها هذه وجدنها تمر عبر قوي أساسية تتمثل في:
قوة الشهوة ، وقوة الغضب ،وقوة العقل ، فالبالعفة تهزم الشهوة ،وبالشجاعة ينهزم الغضب ، وبالحكمة والحرص عليها يسمو العقل ، ولجميعها يحتاج الانسان ، فلو كان عقلا فقط لكان ملكا ، لكن الله خلق الانسان الذي يخطئ ويصيب ، ولو كان غضبا فقط لكان سبعا ، لكنه يحتاج إلي الشهوة ليعيش ويتناسل ، وحسب استخدام هذه القوي المذكورة تمر النفس الإنسانية بمراحل تتصف فيها بصفات ثلاث هي :

أولا : النفس اللوامة :
قال الله تعالي :" لا أقسم بيوم القيامة * ولا أقسم بالنفس اللوامة "

( سورة القيامة : 1-2)

حيث أقسم سبحانه بيوم عظيم ، لتحقيق وقوعه وبيان هوله ، وإيقاظ النفوس النائمة الغافلة عنه ، فتصحو وتنتبه من سباتها
وقد ذكر الله تعالي ـ النفس اللوامة اثر قسمه بيوم القيامة للعلاقة الوثيقة بين مصير النفس وقيام ذلك اليوم ، حيث تقف فيه وحيدة دون نصير ، فهي نفس تفعل الخير وتحبه وتعمل المعصية وتكرهها ، نفس تعيش في داخلها صراعا بين الخير والشر
فالإنسان في بداية أمره إذا ارتكب ذنبا أو خطيئة ابتداء ، شعر في داخله بإحساس يؤنبه ، وتمني لو لم يفعله ، وإذا عاد إليه ثانية ضعفت خاصية الشعور بالذنب والخطيئة ، وانتقل صاحبها إلي مرحلة الميل إلي المعصية واستحسانها ، لتنتقل نفسه من لوامة إلي أمارة بالسوء

ثانيا :النفس الأمارة بالسوء :
حيث تميل النفس الي السوء وحب العصيان ، والغفلة عن الطاعة والعبادة ،ويطلق عليها : النفس الأمارة بالسوء ، نفس استحوذ عليها الشيطان وسيطر علي سلوكها وذوقها ، وقتل فيها الحياء والعفة . هذه النفس تعلل فجورها واستمرارها في المعصية بنسبة كل ما يفعله الإنسان إلي البيئة والآباء أو المجتمع ، قال الله تعالي :" وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا "

( الأعراف :28)

فتستكبر وتقع في الظلم لتقع في الخسران الابدى ,
قال الله تعالي " ان الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة" ( الشورى :45)

وسبب ذلك حدده الشارع في قوله تعالي :" لقد استكبروا في أنفسهم وعتوا عتوا كبيرا " ( الفرقان :21 )
ثالثا : النفس المطمئنة :
نفس راضية استسلمت لخالقها برضي وقناعة ، لا تفعل الا ما تيقن لها صلاحه ، نفس تحقق لها الورع والاخلاص ، وسمت عن الدنيا وشهواتها واشتغلت عنها بعمارة عالم الاخرة الباقية الخالدة المحددة

في قوله تعالي :" فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين "
( السجدة :17)


وهي نفس استحقت الذكر والتمجيد في قوله تعالي ( يا أيتها النفس المطمئنة * ارجعي الي ربك راضية مرضية * فادخلي في عبادي * وادخلي جنتي ) ( الفجر :27-30)

مفهوم الضبط والانضباط :
الارتقاء بالنفس والنهوض بها ـ باعتبار طبيعتها التغييرية يحتاج الي ضبط وانضباط خاصين ، يستمدان أصولهما من كتاب الله ، الذي تحدث عن مراتب النفس ، وبينها من خلال سوره وآياته , وقبل تحديد ذلك نحتاج الي بيان مفهوم الضبط والانضباط

فالضبط هو لزوم الشئ وحبسه ، والضابط هو الذي يلازم ما يضبطه ، ويصبر نفسه معه حفظا وحزما ،والاضبط الذي يعمل بيديه جميعا ،
و " ضبط " فعل يتعدي بنفسه ، بمعني ان له فاعلا ومفعولا ،فالفاعل هو الضابط والمفعول هو المضبوط ، أي الموضوع والمجال الذي يقع فيه او به او عليه الفعل والعملية الضبطية . فاذا انصرف المعني الي ضبط النفس وانضباطها دل علي حبس النفس عن الشر والزامها بالخير مع الصبر عليها والحزم معها . وهو ما أطلق عليه علماء التربية بتزكية النفس في مقابل تدسيتها

وقد أقسم الخالق ـ سبحانه ـ أقساما سبعة في مطلع سورة الشمس علي ان المفلح من زكي نفسه والخاسر من دساها ، فقال :" والشمس وضحاها * والقمر اذا تلاها * والنهار اذا جلاها * والليل اذا يغشاها * والسماء وما بناها * والارض وما طحاها *ونفس وما سواها * فألهمها فجورها وتقواها * قد أفلح من زكاها *وقد خاب من دساها "

( الشمس :1ـ10 )


والمقصود بالتزكية هنا : طهارة النفس أو تطهيرها وتنظيفها ، مخالفا للدس الذي هو كناية عن الاغراق في الوسخ والاوحال , ولا يعني ذلك ابدا التزكية مطلقا لما تعترضها من سلبيات ، مثل الاستعلاء والتكبر والترفع الذي نهي الله تعالي عنه ،

كما في قوله :" ألم تر الي الذين يزكون أنفسهم بل الله يزكي من يشاء " ( النساء :49 )


والقرآن هو طب النفوس باعتباره روح الروح ونور البصيرة ، به يتحقق الضبط والانضباط ، كما قال الله تعالي :" وكذلك أوحينا اليك روحا من امرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الايمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا "

( الشوري :52 )

والنور يضئ ويبين الأمراض ، ويهدي الي طريق الصواب ، ولا يتم ذلك الا بتحديد أمراض النفس المهلكة التي سطرها القرآن ، من أجل تقديم الدواء الناجح لها من آياته وسوره العظام
منقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول .......... flower

الخليفه عمر

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 33
الموقع : الهند

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى