الدبيبات محلية القوز
الاخ الزائر مرحب بك في منتدي القوز
هذا المنتدى يختلف عن جميع المنتديات فلا هو منتدى سياسه ولا مكايده - منتدى هدفه الأول والاخير رفع منطقة القوز الى مصاف بقية المناطق بالسودان لذا نرجو من الاعضاء التسجيل باسمائهم الحقيقة او ملئ باناتهم الشخصية للتعرف عليهم
في حالة التسجيل ارجو الرجوع الي البريد الالكتروني حتي تتمكن من الدخول الي المنتدي
شكرا
الادارة


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الميرم تاجا / الفنان سليمان احمد عمر
الأربعاء نوفمبر 04, 2015 4:47 am من طرف سليمان أحمد عمر

» اغنيية ناس الفريق (الجرارى) الفنان سليمان احمد عمر
الخميس يناير 29, 2015 4:03 pm من طرف يعقوب النو حامد

» مردوم السحيىة للفنان سليمان احمد عمر
الأحد يناير 25, 2015 5:55 am من طرف يعقوب النو حامد

» اغنية سيرة كنانة سليمان احمد عر
الخميس يناير 22, 2015 7:03 am من طرف يعقوب النو حامد

» برنامج كسر زين واريبا
السبت نوفمبر 29, 2014 3:06 pm من طرف عمرعبدالكريم

» زواجي عدييييييييل
الأحد نوفمبر 09, 2014 2:11 pm من طرف سليمان أحمد عمر

» اغنية جانى جواب من الزريقه محمد
الإثنين سبتمبر 22, 2014 3:19 am من طرف يعقوب النو حامد

» فك شفرة زين كونيكت هاوي e177
الثلاثاء سبتمبر 16, 2014 6:29 pm من طرف khalid Ebrahim

» مكتبة الفنان ابراهيم موسي ابا
الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 8:27 pm من طرف يعقوب النو حامد


لا تعليق................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا تعليق................

مُساهمة  ELMOIZ ELHAJ ELNOUR في الإثنين سبتمبر 05, 2011 11:34 pm




نـونـيـة والـنــون تـحـلـو فـــي فــمــيأبــدا فـكـدت يـقــال لـــي"ذو الـنــون"



صـورت فيهـا مـا استطعـت بريشـتـيوتــركـــت لــلأيـــام مــــــا يـعـيـيـنــي



مـا هـمـت فيـهـا بالخـيـال فــان لــيبـغـرائــب الأحــــداث مــــا يـغـنـيـنـي



أحــداث عـهـد عصـابـة حكـمـوا بـنــيمــصـــر بــــــلا خـــلـــق ولا قـــانـــون



أنــســت مـظـالـمـهـم مـــــن خــلـــواحــتــى تـرحـمـنـا عــلــى "نــيــرون"!



يـا سائلـي عـن قصتـي ،اسمـع انـهـاقـصـص مـــن الأهـــوال ذات شـجــون



أمـســك بقـلـبـك أن يـطـيــر مـفـزعــاوتـــول عـــن دنــيــاك حــتــى حــيــن



فـالـهــول عــــات والـحـقـائــق مـــــرةتـسـمـو عـلــى الـتـصـويـر والتـبـيـيـن



والخطـب ليـس خطـب مصـر وحـدهـابـل خطـب هـذا المشـرق المسكيـن



فــــي لـيـلــة لــيــلاء مــــن نـوفـمـبـرفـزعــت مـــن نـومــي لـصــوت رنـيــن



فــاذا"كـــلاب الصـيـد"تـهـجـم بـغــتــةوتحـزطـنـي عــــن شــمــأل ويـمـيــن



فتـخـطـفـونـي مـــــن ذوي وأقــبــلــوافــرحــا بـصـيــد لـلـطـغــاة سـمــيــن



وعزلـت عــن بـصـر الحـيـاة وسمعـهـاوقذفـت فــي قـفـص الـعـذاب الـهـون



في ساحة"الحربي" حسبـك باسمـهمــن بـاعـث للـرعـب قـــد طـرحـونـي



مــا كــدت أدخــل بـابـه حـتـى رأت...عيـنـاي مــا لـــم تحتـسـبـه ظـنـونـي



فـــي كـــل شـبــر لـلـعـذاب مـنـاظــريــنــدى لــهـــا-والله- كـــــل جـبــيــن



فـتــرى العـسـاكـر والـكــلاب مــعــدةللـنـهـش طــــوع الـقـائــد الـمـفـتـون



هــــذي تــعـــض بـنـابـهــا وزمـيـلـهــايـعــدو عـلـيـك بـسـوطـه الـمـسـنـون



ومــضــت عــلــي دقــائـــق وكـأنــهــامـمــا لـقـيـت بـهــن بــضــع سـنـيــن



يا ليت شعري ما دهـان؟ ومـا جـرى؟لا زلـــت حـيــا أم لـقـيــت مـنـونــي؟



عجـبـا!! أسـجـن ذاك أم هـــو غـابــة؟بـــرزت كـواسـرهــا جــيــاع بــطــون؟



أأرى بــنــاء أم أرى شــقــي رحـــــىجـــبــــارة لـلـمـؤمـنـيــن طـــحــــون؟



واهـا!! أفـي حلـم أنــا أم فــي يقـظـةأم تـــلـــك دار خــيــالــة وفـــتــــون؟!



لا..لا أشـك..هــي الحـقـيـقـة حــيــةأأشـك فـي ذاتـي وعينـي ويقيـنـي؟!



هـــذي مـقـدمــة الـكـتــاب فكـيـفـمـاتحوي الفصـول السـود مـن مضمـون؟!



هــذا هـــو "الـحـربـي" مـعـقـل ثـــورةتـدعــو الـــى الـتـحـريـر والـتـكـويـن؟!



فــيـــه زبـانــيــة أعـــــدوا لـــــلأذى...وتـخـصـصـوا فــــي فــنــه الـمـلـعــون



مـتـبـلـدون..عـقـولـهــم بــأكــفـــهـــموأكــفــهــم لــلــشـــر ذات حــنــيـــن



لا فــرق بينههـمـو وبـيــن سيـاطـهـمكـــــل أداة فـــــي يـــــدي مــأفـــون!



يـتـلـقــفــون الـقــادمــيــن كــأنــهـــمعـثــروا عـلــى كـنــز لــديــك ثـمـيــن



بالرجل..بـالـكـربـاج..بـالـيـد..بـالـعـصـاوبــكـــل أســلـــوب خــســيــس دون



لا يــقـــدرون مـفــكــرا ولــــــو أنــــــهفـــي عــقــل ســقــراط و أفــلاطــون



لا يـعــبــأون بــصــالــح ولــــــو أنــــــهفـي زهــد عيـسـى أو تـقـى هــارون



لا يـرحـمـون الـشـيـخ وهـــو مـحـطـموالـظـهــر مــنــه تـــــراه كـالـعـرجــون



لا يشفقـون عـلـى المـريـض وطالـمـازادوا أذاه بـــقـــســــوة وجـــــنــــــون



أتـــــــرى أولـــئــــك يــنــتــمــون لآدمأم هــــم مـلاعـيــن بــنــو مـلــعــون؟!



تالله أيـــــــن الآدمـــيــــة مـنــهــمــو؟مــن مـثـل محـمـود ومـــن يـاسـيـن؟



مـن جــودة أو مــن ديــاب ومصطـفـىوحــــمــــادة وعــطـــيـــة وأمــــيـــــن



لا تحسبوهم مسلميـن مـن اسمهـملا ديــن فـيـهـم غـيــر ســـب الـديــن!



لا ديــن يـــردع..لا ضـمـيـر مـحـاسـبلا خــوف شـعــب..لا حـمــى قـانــون



مـــن ظــــن قـانـونــا هــنــاك فـانـمــاقـانـونـنـا هـو"حــمــزة الـبـسـيـونـي"



جــــلاد ثـورتـهــم وســــوط عـذابـهــمســـمـــوه زورا قـــائـــدا لــســجــون!



وجــــه عــبـــوس قـمـطـريــر حــاقـــدمـسـتـكـبـر الـقـسـمــات والـعـرنـيــن



فــي خــده شــج تــرى مـــن خـلـفـهنـفــســا مـعــقــدة وقــلـــب لـعــيــن



متعـطـش للـسـوء،فـي الـــدم والـــغفـــــي الــشـــر منقـوع،بـه،مـعـجـون



هـــذا هـــو الـحـربـي مـعـقــل ثــــورةتـدعــو الـــى التـطـويـر والتحـسـيـن!!



هو صورة مصغرة أستعيرت من لظـىفـــي ضـيـقـهـا وعـذابـهــا الـمـلـعـون



هــو مصـنـع للهول كــم أهـــدى لـنــاصــــــورا تــذكــرنــا بـــيـــوم الـــديـــن



هــو فتـنـة فــي الـديـن لـــولا نـفـحـةمـــن فــيــض ايــمــان وبــــرد يـقـيــن



قــــل لـلـعــواذل ان رمـيـتــم مـصـرنــابـتـخــلــف الـتـصـنــيــع والـتــعــديــن



مـصـر الحديـثـة قــد عـلـت وتـقـدمـتفـــي صـنـعـة التـعـذيـب والـتـقـريـن!!



وتـفـنـنـت-كـي لا يــمـــل مـــعـــذب-فــي الـعــرض والاخـــراج والتـلـويـن!!



أسـمـعـت بـالانـسـان يـنـفـخ بـطـنــهحتـى يــرى فــي هيـئـة" البـالـون"؟!



أسمـعـت بـالانـسـان يـضـغـط رأســـهبـالـطـوق حـتــى يـنـتـهـي لـجـنــون!



أسمعـت بالانسـان يشـعـل جسـمـهنــــــارا وقــــــد صبغـوه"بـالـفـزلـيـن"؟



أسمعـت مـا يلقـى البـريء ويصطلـيحتـى يقـول أنــا المسـيـئ خـذونـي!



أسمـعـت بـالآهـات تخـتـرق الـدحـىربــــــاه عـدلـك..انــهــم قـتــلــونــي!!



ان كنت لم تسمـع فسـل عمـا جـرىمـثـلـي ولا ينـبـيـك مــثــل سـجـيــن



واســـأل ثرى"الـحـربـي" أو جــدرانــهكــم مــن كسـيـر فـيـه أو مـطـعـون!؟



وسل السياط السود كم شربـت دمـاحـتــى غـــدت حـمــرا بــــلا تـلـويــن!



وسل"العروسـة" قبـحـت مــن عـاهـركــم مـــن جـريــح عـنـدهـا وطـعـيـن!



كــــم فـتـيــة زفــــوا الـيــهــا عــنـــوةسـقـطـوا مـــن التـعـذيـب والتـوهـيـن



واسأل"زنـازيـن" الجلـيـد تجـبـك عـــنفــــن الــعــذاب وصـنــعــة الـتـلـقـيـن



بـالــنــار أو بالزمهـريـر..فـتـلـك فـــــيحــيــن،وهــذا الـزمـهــريــر بــحــيـــن



يلـقـى الـفـتـى فـيــه لـيـالـي عـاريــاأو شـبــه عـــار فـــي شـتــا كــانــون



وهناك يملـي الاعتـراف كمـا اشتهـواأولا..فـــويـــل مــخــالـــف وحـــــــرون



وسل"المقطـم" وهــو أعــدل شـاهـدكـم مـن شهـيـد فــي الـتـلال دفـيـن



قتلـتـه طـغـمـة مـصــر ابـشــع قـتـلـةلا بـالـرصـاص ولا الـقـنــا الـمـسـنـون



بــــل عـلـقــوه كـالـذبـيـحـة هـيــئــتلـلـقــطــع والـتـمــزيــق بـالـسـكـيــن



وتـهــجــدوا فــيـــه لـيــالــي كــلــهــاجلـدٌ وهـم فــي الجـلـد أهــل فـنـون



فــإذا السـيـاط عـجـزن عـــن إنـطـاقـهفـالـكــي بـالـنـيـران خــيــر ضـمــيــن



ومـضــت لــيــالٍ والــعــذاب مـسـجّــرٌلـفـتـى بـأيــدي المجـرمـيـن رهــيــن



لــــم يـعـبــؤوا بـجـراحــه وصـديــدهــالـــــم يـسـمــعــوا لـــتـــأوهٍ وأنـــيـــن



قالـوا: اعتـرف أو مــت.. فـأنـت مخـيّـرٌفـأبــى الـفـتــى إلا اخـتـيــار مــنــون



وجرى الدم الدفاق يسطر في الثـرىيـا إخوتـي استشهـدت فاحتسبونـي



لا تـحـزنــوا ،إنــــي لــربـــي ذاهـــــبٌأحـيــا حــيــاة الــحــر لا الـمـسـجـونِ



وامضـوا علـى درب الهـدى لا تيـأسـوافـالـيـأس أصـــل الـضـعـف والتـهـويـن



قـولـوا لأمــي: لا تنـوحـي و اصـبــريأنــا عـنــد خـالـقـي الـــذي يهـديـنـي



أنـــا إن حـرمــت وداعـكــم لجـنـازتـيفـمـلائــك الـرحـمــن لــــم يـدَعـونــي



إن لـم يصـل علـي فــي الأرض امــرؤحــســبــي صـلاتــهــمــو بـعـلـيــيــن



أنـا فـي جــوار المصطـفـى و صحـابـهأحــظــى بــأجــر لــيــس بالـمـمـنـون



أنـا فـي ربــا الـفـردوس أقـفـز شـاديـاًجـــذلان كالـعـصـفـور بــيــن غــصــون



وُلـدانـهـا فـــي خـدمـتـي، و ثـمـارهـافــي قبـضـتـي، و نعيـمـهـا يـدعـونـي



و إذا حرمت العـرس فـي الدنيـا فلـيمـا شـئـت فيـهـا مــن حـسـان عـيـن



أمــــاه حـسـبــك أن أمــــوت مـعـذبــاًفـــي الله لا فـــي شـهــوة و مـجــون



مـا خنـت دينـي أو حمـاي و لـم أكـنيــومـــاً عــلـــى حـرمــاتــه بـظـنــيــن



فليسـالـوا عـنـي "القـنـاة" و يسـألـواعـنــي "الـيـهـود" فطـالـمـا خـبِـرونـي



سحـقـا لجـزاريـن كــم ذبـحــوا فـتــىمستـهـتـريـن كــأنـــه ابـــــن لــبـــون



فـــإذا قـضــى ذهـبــوا بجـثـتـه إلــــىتـــل المـقـطـم و هـــو غــيــر بـطـيــن



لـفـوه فــي ثــوب الـدجـى و تسلـلـواســاريــن بــيـــن مــفـــاوز و حـــــزون



واروه ثــــم مــحــوا مـعـالــم رمــســهفـغـدا كـســرٍّ فـــي الـثــرى مـكـنـون



أخـفـوه عــن عـيـن الأنــام و مـــا درواأن الإلــــــــه يــراهـــمـــو بـــعـــيـــون



واللـيـل يشـهـد و الكـواكـب و الـثـرىو كـفـى بـهـم شـهــداء يـــوم الـديــن



قـالــوا: مـحـاكـمـة، فـقـلــت: روايــــةأعـطــوا لمـخـرجـهـا وســــام فــنــون



هــي شــر مـهـزلـة و مـأســاة مـعــاًقــد أضحكتـنـي مـثــل مـــا تبكـيـنـي



أوعـــت ســجــلات الـقـضــاء قـضـيــةكقـضـيـة "الإخـــوان" أيـــن؟ أرونـــي؟



الـخـصــم فـيـهــا مـــــدع و مـحــقــقو هـــو الـــذي يـقـضـي بـــلا قــانــون



إلا هـــــواه و مـــــا يـــــدور بــرأســـهمــــن خــلــط سـكـيــر و رأي أفــيــن



ارأيــــت مـحـكـمـة تـراســهــا امـــــرؤيــدعــوه مــــن عــرفــوه بـالـمـجـنـون



أرأيـــت أحـــراراً رمـــوا بـهـمـو لــــدىقــــــاض عـــديـــم ديـــنـــه مـــأبـــون



و الـويـل لامــريء اسـتـبـاح لنـفـسـهإظــهــار تـعــذيــب و دفـــــع ظــنـــون



سـيـعـود "للـحـربـي" يــأخــذ حــظــهو جــزاءه الأوفــى مــن "البسيـونـي"



أنـا إن نسيـت فلسـت أنـسـى ليـلـةفــي سـاحـة الحـربـي ذات شـجــون



عدنـا المسـاء مـن المحاكـمـة الـتـيكــانــت فــصــول فـكـاهــة و مــجــون



مــا كــاد يعـرونـا الـكـرى حـتـى دعـــاداعـي الــردى و كـفـاك صــوت أمـيـن



فتجـمـع "الإخـــوان" مـمــن حـوكـمـواذا الـيـوم مــن طنـطـا إلـــى بـسـيـون



أمــا الأولــى سيحاكـمـون فـأحـضـروالــيــروا يـقـيـنـا لــيـــس بـالـمـظـنـون



و إذا بـقـائــدنــا الـمـظــفــر حـــمــــزةفـي عسكـر شاكـي السـلاح حصيـن



حـشــد الـجـنـود و صـفـهــا بـمـهــارةو كــــأنــــه عــــمــــرو بــأجــنــاديـــن



و أحــاطــنــا بــبــنـــادق و مـــدافــــعفـغــرت لـنــا فـاهــا كــفــي الـتـنـيـن



طــابـــور تـكــديــر ثـقــيــل مـــرهـــقفـــي وقــــت أحــــلام و آن ســكــون



تـعـدو كـمــا تـعــدو الـظـبـاء يسـوقـنـالهـب السيـاط شكـت مـن التسخيـن



و مـضــت علـيـنـا سـاعـتـان و كـلـنــاعـــرق تـصـبـب مـثــل فـيــض عـيــون



مــن خــر إغـمـاء يـفـق عـجـلاً عـلــىضــربــات ســــوط لـلـعــذاب مـهــيــن



و من ارتمى في الأرض من شيخوخةأو عــلـــة.. داســـــوه دوس الـطــيــن



لــم يـكـف حـمـزة كــل مــا نـؤنـا بـــهمـــن فـــرط إعـيــاء و مــــن تـوهـيــن



فــأتـــى يـــــوزع بـالـمـفــرق دفــعـــةبالـسـوط مــن عشـريـن للخمـسـيـن



كــــــل يـــنـــال نـصـيــبــه بــنــزاهـــةفــي الـعــد و الإتـقــان و التحـسـيـن



و إذا نسيـت فلسـت أنـسـى خطـبـةمــا زال صـــوت خطيـبـهـا يشجـيـنـي



إذ قــال حـمـزة-و هــو منتـفـخ- فـلــميـــتــــرك لــفــرعـــون و لا قــــــــارون



أيـن الألـى اصطنعـوا البطولـة و ادعـواأنــــي أعـذبـهــم هــنـــا بـسـجـونــي



أظننـتـمـو هــــذا يـخـفــف عـنـكـمـو؟كــلا، فأمـركـم انتـهـى، و سـلـونـي؟



أم تحـسـبـون كـــلام ألــــف مـنـكـمـوعـنـكـم و عـــن تعذيـبـكـم يثـنـيـنـي؟



إنــي هـنـا القـانـون، أعـلـى سـلـطـةمــن ذا يحـاسـب سـلـطـة الـقـانـون؟



مـتـفـرد فـــي الـحـكـم دون مـعـقــبمــن ذا يخالفـنـي و مـــن يعصـيـنـي؟



فـــــــإذا أردت و هـبــتــكــم حـــريــــةأو شئـت ذقـتـم مــن عـذابـي الـهـون



مــن منكـمـوا سامـحـتـه فبرحـمـتـيو إذا أبـيــت فــــذاك طــــوع يـمـيـنـي



و مـن ابتـغـى مـوتـاً فـهـا عـنـدي لــهمــــوت بـــــلا غــســـل و لا تـكـفـيــن



يــا فــارس الـــوادي و قـائــد سـجـنـهأبــنــو الـكـنـانـة أم بــنـــو صـهــيــون؟



هــلا ذهـبـت الــى الـحـدود حميتـهـاو أريــتـــنـــا أفــــكــــار نــابــلــيـــون؟



اذهـــب لـغــزة يـــا هـمــام و أنـسـنـابـجـهـادك الــدامــي صــــلاح الــديــن



أفضـدنـا كـبــش الـنـطـاح .. و نـعـجـةفــي الـحــرب جـمــاء بـغـيـر قـــرون؟



أعـرفـت مـــا قـاسـيـت فـــي زنـزانــةكـانـت هــي القـبـر الــذي يؤيـيـنـي؟



لا بل ظلمـت القبـر فهـو لـذي التقـىروض، و تـلـك جـحـيـم أهـــل الـديــن



هــي فــي الـشـتـاء و بـــرده ثـلاجــةهـي فـي هجيـر الصيـف مـثـل أتــون



تـلـقــي ثـمـانـيــة بــهـــا أو سـبــعــةمـتـداخـلـيــن كـعـلــبــة الــســرديــن



هــي منتـدانـا و هــي غـرفــة نـومـنـاوهــي البـوفـيـه و حـجــرة الـصـالـون



هـــي مـسـجــد لـصـلاتـنـا و دعـائـنــاهـــي ســاحــة لـلـعــب و الـتـمـريـن



و هـي "الكنيـف" و للضـرورة حكمـهـامــا الـذنـب إلا ذنــب مــن سجنـونـي



هي كل مالـي فـي الحيـاة فلـم يعـدفــي الـكـون مــا أرجــوه أو يـرجـونـي



الأرض كــــل الأرض عــنــدي أرضــهــاأمـــا الـسـمــاء فسـقـفـهـا يـعـلـونـي



فيهـا انقطعـت عـن الوجـود فلـم أعــدأعـنـيـه فـــي شـيــئ و لا يعـنـيـنـي



لا أعــرف الأنـبـاء عـــن دنـيــا الـــورىإلا مـــــن الأحـــــلام لـــــو تـأتـيــنــي



يبـكـي الأقــارب غيـبـة حسـبـوا لـهــاشـهـريـن فـامـتـدت إلـــى عـشـريــن



و لـكــم وفــــي زار أهــلــي ســائــلاًعــنــي بــرفــق عـلــهــم عـرفــونــي



و الأهــل لا يــدرون هـــل أنـــا مـيــتفـــقـــدوه أم حــــــي فـيـرتـقـبـونــي



كــم شـاعـر فـقــد الـرجــاء بـعـودتـيفــأعـــد فـــــيّ قـصــيــدة الـتـأبــيــن



هــذا نصيـبـي يــا أخـــي مـــن ثـــورةقــد كـنـت أحسبـهـا أتــت تحمـيـنـي



حــظـــي بــهـــا زنـــزانـــة صــخــريــةســوداء مـثـل قـلـوب مــن أسـرونــي



كـم مــن لـيـال بتـهـا أشـكـو الـطـوىو البـرد، لـكـن أيــن مــن يشكيـنـي؟



هــــم كــدرونــي لا طــعــام أذوقـــــهلا شــيء مــن بــرد الشـتـاء يقـيـنـي



فـإذا انقضـى التكـديـر جــاء طعامـهـمدكـنــاً كـأفـكــار الأُلــــى اعتـقـلـونـي



ضـــــربٌ مـــــن الـتـعـذيــب إلا أنــــــهلا بـــد مـنــه لــســد جــــوع بــطــون



فـطـورنـا عــــدس مــزيــن بـالـحـصـىإن الحـصـى فـــرض عـلــى التعـيـيـن



قــد عفـتـه حـتـى اسـمـه و حـروفــهمــــن عـيــنــه أو دالـــــه و الـســيــن



و غــذاؤنــا فـاصـولـيـة ضــاقــت بــهــانـفـسـي، فـرؤيــة صحـنـهـا تـؤذيـنـي



و عشـاؤنـا شـــيء يـحـيـرك اسـمــهو كـأنـمــا صـنـعــوه مــــن غـسـلـيــن



لا طــعــم فــيــه و لا غــــذاء و إنــمــايـحـلــو لــنــا مــــن قــلــة الـتـمـويــن



طــبــق يُــكــال لـسـبـعـة أو نـصــفــهو عـلـي أن أرضــى و قـــد ظلـمـونـي



لـــو أن لـــي فــــي جـوفـهــا حــريــةلرضـيـت.. لـكـن أيــن مــا يرضـيـنـي؟



مـــن أجـــل ضـبــط وريــقــة أو إبــــرةو لغـيـر شــيء.. طالـمـا استـاقـونـي



و تجـمـعـوا حـولــي ضـــواري هـمـهـانهـشـي.. و مـالـي حـيـلـة تنجـيـنـي



إن نمـت توقظـنـي السـيـاط سريـعـةًفـالـنـوم لــيــس يــبــاح للـمـسـجـون



و إذا تـحـدثـنــا لـنــذهــب بــالــكــرىحـظــروا الـحـديـث عـلــي كـالأفـيـون



و إذا شـغـلــنــا بــالــقــراءة وقــتــنـــاأخـــذوا جـمـيــع الـكـتــب للـتـخـزيـن



و إذا تلـونـا فــي المـصـاحـف حـرمــواحمـل المصاحـف و هـي خـيـر قـريـن



و إذا تـسـلـيـنــا بــصــنــع مــســابـــحجمعـوا المسابـح مــن نــوى الزيـتـون



هــذي سياستـهـم و تـلـك عقـولـهـمعـيـشــوا بـغـيــر تــحــرك و ســكــون



إيــاكــمــو أن تـشـتــكــوا أو تــألــمــوامـــوتـــو بــغــيــر تـــوجـــع و أنـــيــــن



يـا ويـل مـن قـد مـسـه لـهـب الظـمـافــدعــا بـلــطــف للجـنـود:اسـقـونـي



فهـنـاك يسـقـى الـمـر مــن أيديهـمـومـــن كـــل مـسـعـور عـلـيـك حـــرون



فالسـوط حـلال المشاكـل، لـم يضـقيــومـــا بــطـــول مـــــآرب و شــئـــون



مـن راح يشـكـو الـجـوع فـهـو غــذاؤهو مـــن ابـتـغـى ريــــاً فــــأي مـعـيــن



و من اشتكى الإسهال يجلـد عشـرةهـــي وصــفــة "الــثــوار" للـمـبـطـون



و مـن اشتكـى وجـع الصـداع فمثلهـاأو ضـعـفـهــا بـمــكــان الأسـبـيــريــن



و مـن اشتكـى مـن سـكـر فبنحـوهـايــجـــد الـعـلـيــل أعـــــز أنـسـولـيــن



هــذا اكتـشـاف الـثـورة الـفـذ الـــذيفـخــرت بـــه مــصــر عــلــى بـرلـيــن



يــا عصـبـة الباستـيـل دونكـمـو فـلــنآســـى عـلــى الإغـــلاق و التـأمـيـن



سـدوا علـى البـاب كــي أخـلـو إلــىكتبـي فلـي فـي الكتـب خيـر خديـن



و خذوا الكتاب فـإن أنسـي مصحفـيأتـــلــــوه بـالـتـرتــيــل و الـتـلــحــيــن



و خـذوا المصاحـف، إن بيـن جوانحـيقـلــبــاً يـــنـــور يـقـيــنــه يـهـديــنــي



الله أسـعـدنــي بــظـــل عـقـيـدتــي..أفيستـطـيـع الـخـلـق أن يشـقـونـي؟



لحـسـاب مــن هــذا الأتــون مـسـجـريـلـقــى لــــه الـفــحــم و الـبـنـزيــن؟



لحـسـاب مــن بطـشـوا بـأطـهـر ثـلــةروت دمــــاهــــا أرض فـلـســطــيــن؟



لحـسـاب مــن ضـربـوا بـطـولـة فـتـيـةبعـثـوا صــلاح الـديـن فـــي حـطـيـن؟



لحـسـاب مــن مـكـروا بـإخــوة غـانــمٍو ابـن المنيسـي و الفتـى شاهيـن؟



لحساب من شنقوا المجاهـد يوسفـاًو الفـرغـلـي مـحــارب الـسـكـسـون؟



لحـسـاب مــن غــدروا بـعـودة جـهـرةًمــن غـيــر سـلـطـان عـلـيـه مـبـيـن؟



لحساب من ما قتلوا و ما قـد شوهـوامــــن أوجــــه أو أظــهـــر و بــطـــون؟



مـن عذبـوا، مـن شـردوا، مـن جـوعـواو مــن استـذلـوا مــن لـيـوث عـريــن؟



ألمصر؟كيـف، و نحـن صـفـوة جنـدهـافـــي يـــوم حــــرب لـلـعــدو زبــــون؟



أم للـعـروبـة فــــي قضـيـتـهـا الــتــيأغنـى بـهـا الشـهـداء عــن تبييـنـي؟



أم يــا تــرى لقـضـيـة الإســـلام فـــيأوطــانـــه مـــــن طـنــجــة لـبـكـيــن؟



ألمسـلـمـي الأحـبــاش أم لأرتــريــا؟مـــن كـــل مـرتـقـب لـعــون مـعـيـن؟



أم لـلألــى يـفـنـون فـــي الـقـوقـاز أومن ذبحوا في اله نـد أو فـي الصيـن؟



لا لا و ربــــــي، إنـــنــــي لأقــولــهـــابـالـجــزم لا بـالــخــرص و الـتـخـمـيـن



لحسـاب مـن هـذا أتـدري يــا أخــي؟لـحـسـاب الإسـتـعـمـار و الـصـهـيـون



أرضــــى بــنــا الـطــاغــوت ســادتـــهلـكـي يـعــدوه بالتثـبـيـت و التـأمـيـن



فـالـقـوم يـخـشـون انـتـفـاضـة ديـنـنــابـعــد الـجـمـود و بـعــد نــــوم قــــرون



يخـشـون " يـعـرب" أن تـجــود بـخـالـدو بــكــل "ســعــد" فــاتـــح مـيــمــون



يـخـشـون أفـريـقـيـا تــجــود بــطــارقيـخــشــون كــرديـــاً كــنـــور الــديـــن



يـخـشـون ديـــن الله يـرجــع مــصــدراًلـلـفــكــر و الـتـوجــيــه و الـتـقـنـيــن



و يــــرون كــــل تـكـتــل يــدعــو لــــهخـطــراً و خـصـمـاً لـيــس بـالـمـأمـون



و هـنـا بــدا الـبـطـل الـهـمـام مـنـفـذاًلـمـخـطـط الـتـبـشـيـر و الـمــاســون



ليـسـدد الضـربـات فــي عـنـف إلـــىأقــــــوى بـــنـــاء لــلــدعــاة مــتــيــن



لـيــقــول لـلـرقـبــاء: قـــــروا أعــيــنــاًأنــــا بـإقـتــلاع الأس جـــــد قـمــيــن



و كـذاك قــام "كمالـهـم" فــي تركـيـالــيــطــارد الإســــــلام كـالـمـجـنــون



و اليـوم سـار "جمالهـم" فــي خـطـةبــــتــــدرج و تــخـــابـــث مـــلـــعـــون



ذاك امــــرؤ عـــــار، و هـــــذا مــاكـــرٌمـتــلــون يـحــكــي أبــــــا قــلــمــون



يــا مـصـر حـظـك مـثـل حـظـي عـاثــركــم قـــد نـكـبـت بـغـاشـم و خـئــون



قلنـا: انقضـى عهـد الظـلام و اقبـلـتمـصــر عــلــى عــهــد أغــــر مـكـيــن



يمضـي بأمتـنـا عـلـى سـنـن الـهـدىو يـــردهــــا لـتــراثــهــا الــمــيــمــون



و يـعـيــد عــهــد الـراشـديــن يــمــدهعــــز الـرشـيــد و نـهـضــة الـمـأمــون



أمـــل أضـــاء –كلـمـحـة- فـــي ثـــورةكـنـا لـهـا فــي الـــروع خـيــر مـعـيـن



فــي نفـسـه و دمـائـه: "انـــا ربـكــم"لا تجـعـلـوا ربـــاً لـكــم مــــن دونــــي



ثـرنـا عـلـى الأحــزاب فــي تضليـلـهـاللشـعـب فـــي توجيـهـهـا الـلاديـنـي



مــــا بـالـهــا رجــعــت لــنــا حـزبــيــةعــمــيــاء ذات دعـــايـــة و طــنــيــن؟



تـــدع الـبـنـاء يــكــاد يــهــوي ركــنــهو تــهــيــم بـالـتــزويــق و الـتــزيــيــن



صـحــف و مـذيــاع و ســيــل دعــايــةمـتـدفــق الـنـشــرات جــــد هــتـــون



خــطــب تــــوزع لـلـعــراة ليـكـتـسـواو صحـافـة تـهـدى الـــى المسـكـيـن



أكــداس أرقــام و لـسـت تـــرى لـهــاأثــراً ســـوى عـــري و جـــوع بـطــون



بــــــــرقٌ و لا مــــطـــــرٌ، و أوراق و لاثــمــرٌ، و جـعـجـعـة بـغــيــر طـحــيــن



حـــزبـــيـــة هــــدامـــــة شــــريـــــرةبـاســم الـبـنـاء تـهــد كـــل حـصـيــن



كـانـت عـلـى الإســلام فــي أوطـانـهشـــراً مـــن السـكـسـون و الـلاتـيــن



نـصـبــت مشـانـقـهـا لـقـتــل دعــاتــهبـغــيــاً، بـــــلا شـــــرع و لا قـــانـــون



و مضـت تصـب علـى الألــوف عذابـهـامـــن كـــل ذي ثـقــة بــهــذا الــديــن



ســـاءت لـعـمـري ثــــورة مـشـئـومـةلـــم تـجــن مـنـهـا غـيــر تـــل ديـــون



يـجـري الـخـراب وراءهــا أنــى جـــرتو تــقـــول بـالـتـطـويـر و الـتـحـسـيــن



يــــا ثــــورة كــنــا حــمــاة ظـهـورهــاصـرنــا وقـيــد وطـيـسـهـا الـمـجـنـون



قالـوا مبـاركـة .. و مــا كـانـت ســوىحُـمــىً عـلــى الأحـــرار أو طــاعــون



يــــا هــــرةً اكــلــت بـنـيـهــا غـــــدرةقـبـحـت أمّــــاً كــنــت غــيــر حــنــون



أفـهـكــذا يُــجــزى الـجـمـيـل بــضــدهأيــــــن الـــوفـــاء و أهـلـه..دلــونــي؟



قـــل لـلــذي جـعــل الكـنـانـة كـلـهــاسجنـاً وبـات الشـعـب شــر سجـيـن



يـــا أيـهــا الـمـغـرور فـــي سـلـطـانـهأمــن النـضـار خلـقـت أم مــن طـيـن؟



يـا مـن أسـأت لكـل مـن قـد أحسنـوالـــك دائـنـيـن فـكـنـت شــــر مــديــن



يــــا ذئــــب غـــــدرٍ نـصــبــوه راعــيـــاًوالـذئــب لـــم يـــك سـاعــة بـأمـيــن



يا من زرعت الشـر لـن تجنـي سـوىشـــر وحـقــدٍ فـــي الـصــدور دفـيــن



سيزول حكمك يـا ظلـوم كمـا انقضـتدول أولات عــســـاكـــر وحــــصـــــون



سـتــهــب عـاصــفــةٌ تـــــدك بــنـــاءهدكــاً... وركـــن الـظـلـم غـيــر ركـيــن



مـاذا كسبـت وقـد بذلـت مـن الـقـوىوالـــمـــال بـــــــالآلاف والـمــلــيــون؟



أرهــقــت أعــصــاب الــبــلاد ومـالـهــاورجـالـهـا فـــي الـهــدم لا الـتـكـويـن



وأدرت مــعــركـــة تـــأجــــج نـــارهــــامــع غـيـر (جــون بـــولٍ) ولا كـوهـيـن



هــــل عــــدت إلا بـالـهـزيـمـة مـــــرةوربـحــت غـيــر خـســارة الـمـغـبـون؟



وحـفـرت فــي كــل الـقـلـوب مـغــاوراًتـهــوي بـهــا سـفــلاً إلـــى سـجّـيـن



وبـنـيــت مــــن أشـلائـنــا وعـظـامـنــاجــســـراً بــــــه نـــرقـــى لـعـلـيـيــن



وصنعـت بالـيـد نـعـش عـهـدك طائـعـاًودقـقــت إسـفـيـنـاً إلــــى إسـفـيــن



وظـنـنــت دعـوتـنــا تــمــوت بـضــربــةٍخـابـت ظنـونـك فـهــي شـــر ظـنــون



بلـيـت سيـاطـك والعـزائـم لـــم تـــزلمــنّــا كــحــدّ الــصـــارم الـمـسـنــون



إنــــا لـعــمــري إن صـمـتـنــا بــرهـــةًفـالـنـار فـــي الـبـركـان ذات كــمــون



تـــا لله مـــا الطـغـيـان يـهــزم دعــــوةًيـومــاً ،وفـــي الـتـاريـخ بـــرُّ يـمـيـنـي



ضـع فـي يـدي ّ القيـد ألهـب أضلعـيبالسـوط ضـع عنقـي علـى السكّـيـن



لـن تستطـيـع حـصـار فـكـري سـاعـةًأو نــــزع إيـمــانــي ونـــــور يـقـيـنــي



فالنـور فـي قلبـي وقلبـي فـي يـديْربّـــي .. وربّـــي نــاصــري ومـعـيـنـي



سأعـيـش معتصـمـاً بحـبـل عقيـدتـيوأمــــوت مبـتـسـمـاً لـيـحـيـا ديــنــي



صبـراً اخـي فـي محنتـي و عقيـدتـيلا بـــد بـعــد الـصـبــر مــــن تـمـكـيـن



و لـنـا بيـوسـف أســوة فـــي صـبــرهو قد ارتمى في السجن بضـع سنيـن



هــــون عـلـيــك الأمــــرلا تـعـبــأ بــــهإن الــصــعــاب تـــهـــون بـالـتـهــويــن



أمـسٌ مضـى و اليـوم يسهـل بالـرضـاو غــدٌ ببـطـن الغـيـب شـبــه جـنـيـن



لا تـيـأسـن مــــن الــزمــان و أهــلــهو تــقــل مـقــالــة قــانـــط و حــزيـــن



شـــــاة أسـمـنـهــا لــذئـــب غــــــادريــــا ضـيـعــة الإعــــداد و التـسـمـيـن



فعليـك بـذر الـحَـب لا قـطـف الجـنـىو الله لـلـسـاعـيــن خـــيـــر مــعــيــن



سـنـعــود لـلـدنـيـا نــطــب جـراحـهــاســنــعـــود لـلـتـكـبـيــر و الــتــأذيـــن



ستسيـر فلـك الـحـق تحـمـل جـنـدهو ستنـتـهـي للـشـاطـيء الـمـأمــون



بالله مـجــراهــا و مـرســاهــا فــهـــلتخشـى الــردى و الله خـيـر ضمـيـن؟



يــا رب خـلـص مـصــر مـــن أعـداءهــاو أعـــن عـلــى طاغـوتـهـا الـمـلـعـون



يــا رب إن السـيـل قــد بـلــغ الـزُبــىو الأمـــر فـــي كـــاف لـديــك و نـــون



باسم الفراخ الزغـب هيـض جناحهـمفـقــدوا الأب الـحـانـي بـغـيـر مــنــون



بــدمــوع أم روعــوهــا فــــي ابـنــهــاو بـكـل دمــع فــي الـعـيـون سـخـيـن



بــدعـــاء شــيـــخ شـــــردوا أبــنـــاءهمـــا بـيــن معـتـقـل و بـيــن سـجـيـن



بـسـهـاد زوج غـــاب عـنـهــا زوجــهــافـدعـت لـفـرط جــوىً و فــرط حنـيـن



ربـــاه رد عـلــي مـؤنــس وحـشـتــيوأغــــث بـعــودتــه جــيـــاع بـنـيـنــي



يـا مــن أجـبـت دعــاء نــوح "فانتـصـر"وحمـلـتـه فـــي فـلـكـك المـشـحـون



يــا مــن أحــال الـنــار حـــول خلـيـلـهروحــــاً وريـحـانــا بـقــولــك: كــونـــي



يـا مــن أمــرت الـحـوت يلـفـظ يونـسـاًو سـتــرتــه بـشـجــيــرة الـيـقـطـيــن

يــــا رب إنــــا مـثــلــه فـــــي كــربـــةًفــارحــم عــبــاداً كـلـهــم ذو الــنــون

_________________
السنونق Very Happy
avatar
ELMOIZ ELHAJ ELNOUR
عضو جديد

عدد المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 23/07/2011
العمر : 30
الموقع : KSA

http://www.facebook.com/profile.php?id=100001898943563

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى