الدبيبات محلية القوز
الاخ الزائر مرحب بك في منتدي القوز
هذا المنتدى يختلف عن جميع المنتديات فلا هو منتدى سياسه ولا مكايده - منتدى هدفه الأول والاخير رفع منطقة القوز الى مصاف بقية المناطق بالسودان لذا نرجو من الاعضاء التسجيل باسمائهم الحقيقة او ملئ باناتهم الشخصية للتعرف عليهم
في حالة التسجيل ارجو الرجوع الي البريد الالكتروني حتي تتمكن من الدخول الي المنتدي
شكرا
الادارة


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الميرم تاجا / الفنان سليمان احمد عمر
الأربعاء نوفمبر 04, 2015 4:47 am من طرف سليمان أحمد عمر

» اغنيية ناس الفريق (الجرارى) الفنان سليمان احمد عمر
الخميس يناير 29, 2015 4:03 pm من طرف يعقوب النو حامد

» مردوم السحيىة للفنان سليمان احمد عمر
الأحد يناير 25, 2015 5:55 am من طرف يعقوب النو حامد

» اغنية سيرة كنانة سليمان احمد عر
الخميس يناير 22, 2015 7:03 am من طرف يعقوب النو حامد

» برنامج كسر زين واريبا
السبت نوفمبر 29, 2014 3:06 pm من طرف عمرعبدالكريم

» زواجي عدييييييييل
الأحد نوفمبر 09, 2014 2:11 pm من طرف سليمان أحمد عمر

» اغنية جانى جواب من الزريقه محمد
الإثنين سبتمبر 22, 2014 3:19 am من طرف يعقوب النو حامد

» فك شفرة زين كونيكت هاوي e177
الثلاثاء سبتمبر 16, 2014 6:29 pm من طرف khalid Ebrahim

» مكتبة الفنان ابراهيم موسي ابا
الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 8:27 pm من طرف يعقوب النو حامد


خواطر وذكريات من جنوب كردفان .. بقلم: فضل الله خاطر / سول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: خواطر وذكريات من جنوب كردفان .. بقلم: فضل الله خاطر / سول

مُساهمة  خالد بكر ابو عصام في الأحد سبتمبر 18, 2011 5:55 am

هلا يا شباب !!
فعلا كانت مدرسة تلو العريقة صرح قلما يوجد في هذا الزمان و كان جميع الطلاب فيها مبدعين و اذكر كان الاخ بشمهندس محمد بكر السيلة بالليل و هو نايم يحلم بمساءل الرياضيات التخصص و نحن نشيل القلم و نكت مايقول و مايفترض و في الصباح نجد ان المسألة صحيحة و من المساءل الصعبة و المضحك نجده بحلحل في نفس المسألة يعني من ما يقوم يصلي و يواصل المزاكرة !!! طلاب زمان بس حصدو التعب الان بالوظائف !!1
avatar
خالد بكر ابو عصام
مشرف

عدد المساهمات : 341
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
الموقع : Khartoum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خواطر وذكريات من جنوب كردفان .. بقلم: فضل الله خاطر / سول

مُساهمة  فضيلي أحمد الجاك في الخميس سبتمبر 15, 2011 11:27 pm

الاخو الاعزاء المعز وفضل الله -سلام - لا شك ان منطقة جنوب كردفان تعتبر من اجمل المناطق وخاصة في فضل الخريف - كما ان ذكريات ايام الدراسة ظلت عالقة بالاذهان ولن يمحيها الزمن وهنالك كثيرين من ابناء القوز ستظل عالقة في اذهانهم ذكرى ايام الدراسة وبخاصة من تعب من ركوب اللواري للوصول الى المدارس في ذلكالزمان -
ولكن اود تصحيح معلومه بسيطة بخصوص المشيش والتمد فعلى ما اذكر ان التمد اطول من المشيش لان التمد يعفر فى التوكاية ووتسمى مجوعة تلك الابار بالعد اما المشيش فهو يحفر بالخيران ( وكان لنا في خوركركرة كنانه ايام مع المشيش وحب الطفوله في المشيش والمشيش يبدا بعمق قضير خلال موسم الخريف وكلما امتدت الشهور بعد الخريف طال عمق المشيشه وهنالك من المشيش البلاقي الخريف القادم ) وهنالك الاضه والتب والرهد وهلم جرا على راي عمكم الصادق المهدى .
اما بخصوص ذكريات التعليم فانتم تعتبرون الجيل الذى تلى جيلنا ومع ذلك فقد كان حظكم في متعة الداخلية اقل من حظنا حيث كنا نحظى بالفول المدمس والبلح كل خميس بس انتم عنكم تلفزيون ونحن عندنا الجمعية الادبية كل يوم اثنين والليلة الترفيهية كل خميس ) طبعا نحن كنا قريبين منكم بمعهد التربية الدلنج وكم هى جميلة تلك الايام وسوف اسردها في ذكريات مفصلة - وهل كنتم تعلمون يا اخوتنا ان مدارس القوز الدبيبات والحمادى وكركره كنانه والحاجز ودبيكر يمتحن طلبتها بالحمادى الوسطى ليقبل منهم فقط اربعون طالب الاسطى .
الشى المحيرنى العالم يتطور ويتقدم ونحن نتحسر على الماضي وبالذات في كثير من المناحى ومنها التعليم والله اذكر طالب من مدرسة الدبيبات يدعى سالم كان يحفظ كتاب الرياضيات بالصفحة والمسألة والطالب من الوسطى للثانوى يقرا كتب لغة انجليزية يعجز عنها طالب الجامعة اليوم - ربنا يكون في العون وخلاص

avatar
فضيلي أحمد الجاك
مشرف

عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 04/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خواطر وذكريات من جنوب كردفان .. بقلم: فضل الله خاطر / سول

مُساهمة  ELMOIZ ELHAJ ELNOUR في الخميس سبتمبر 15, 2011 11:44 am

قبل أيام تسلمت رسالة من الأخ الكريم الهادي محمد عبد الله مرجان - زميل الدراسة في مدرسة كادقلي الثانوية المعروفة باسم تلو الثانوية في عقد الثمانينات، أثارت فيّ أشجان وذكريات أيام عشناها في تلك المدرسة العريقة. ذكريات حياة وسفر حينما كان السفر من المناطق الغربية (بابنوسة والمجلد والتبون والفولة) لجنوب كردفان إلى كادقلي في فصل الخريف يتم أحيانا عن طريق النهود فالأبيض إلى كادقلي، رحلة تستغرق أسبوع أو أكثر، وإذا كنت محظوظا فستسافر بالقطار عن طريق أبو زبد والدبيبات، ثم بالبر إلى الدلنج فكادقلي. ولكنها كانت فترة رائعة كنا نستمتع فيها بالسفر ونختبر فيها قوتنا على التحمل، خاصة وأن رفقاء السفر دائما هم من الطلبة في المرحلة الثانوية، وهي مرحلة تشكل هامة في حياتنا.

وقبل أن نخوض في ذكريات مدرسة تلو، لابد من كلمة في حق جنوب كردفان الولاية والأرض التي نشأنا فيها، هذه الولاية هي واحدة من أغني ولايات السودان الـ25 بعد اتفاقية نيفاشا، وأكثرها امتدادا بالوشائج والعلائق مع الولايات الأخرى، فحدودها تلامس سبع ولايات سودانية، منها أربع في الجنوب وثلاث في الشمال، فهي بحق جسر التواصل الحي بالناس والجغرافيا. شعبها خليط متعايش في كل خطوطه على امتداد رقعة الولاية وأرضها جميلة وغنية زاخرة بالخيرات الظاهرة والكامنة، فهي ولاية تختزن النفط والثروة الحيوانية والغابية والأراضي الزراعية والجبال الرواسي الخلابة والحديد الكامن في أبو تولو (حوالي 35 – 85 مليون طن حسب المنشور) والفواكه في الشرق، والمياه الغزيرة المتمثلة في البحر والرقاب والعيون والنبع والتمد أو الثمد (وهي بئر قصيرة جدا تكاد تغرف منها وأنت جالس على الأرض) والمشيش (بئر أعمق من الثمد – متر فما فوق) وفوق كل هذا وذاك الإنسان والتراث والحكمة. فإذا قابلت من أهلها رجل شايب أو امرأة عجوز (ونستخدم في كردفان أو في ديار المسيرية كلمة العجوز فقط للمرأة وليس للرجل؛ فإذا سألك أحد كيف حال عجوزك؟ فلا ترد بغير الذي قلنا فهو بالتأكيد يقصد الاطمئنان على صحة أمك الكبيرة في السن وليس أباك كما يفهم بقية أهل المدن السودانية الأخرى) فإذا قابلت هؤلاء في كردفان أو بقية السودان الكبير فإنك بالفعل تجد مكتبة تسير وكنزاً لا يقدر بثمن ومخزون معرفي من التراث والحكمة لا يتوفر لقارئ بين طيات الكتب.

قبل عامين سافرت إلى جنوب كردفان قاصداً مدينة المجلد، وسلكت وقتها طريق الدلنج كادقلي لأول مرة بعد طول غياب دام أكثر من 20 عاماً، فمنذ أن غادرنا مدرسة تلو الثانوية عام 1986، لم نعود إلى المنطقة عن طريق جبال النوبة، نسبة لقفل الطرق وقت الحرب. كان الطريق بعد الدلنج وعر للغاية فسرنا فيه ببطء حتى منطقة الكرقل - ALKurGul - التي بتنا فيها وهي منطقة زميلنا في تلو الثانوية وجامعة الخرطوم بعد ذلك محمد حماد عبد الجليل، سألت عنه في ذاك الليل، فدلاني من سألته على منزل والده، وعلمت بعد ذلك أنه غير موجود بالبلدة. فحاله كحالنا ندرس ونتعلم ونتخرج ثم نعمل في مناطق بعيده وأحيانا نكاد لا نذكر أهلنا نسأل الله أن يرد غربتنا وغربة الجميع.

مدرسة تلو الثانوية كانت من المحطات الهامة في حياتنا، فهي كانت (لا ندري حالها الآن) مدرسة جميلة مبانيها عتيقة وأساتذتها أكفاء نذكر منهم من لا تنساه الذاكرة المدير الأستاذ عبد الوهاب الجاك (كارلوس)، وهو كان رجلا ذكيا وفطنا، يضرب لك القراف (جمع قرفة وهي وعاء مصنوع من الجد يحمل فيه الزاد على الجمال والراحلة أو الزاملة) لكي يثير فيك الرعب والخوف، ويتعامل معك بلطف بالغ ليغير وجهتك إن لم ينفع معك التخويف. وأشهر الأساتذة على الإطلاق الأستاذ عزرا ود دبوس أستاذ اللغة الإنجليزية الضليع والبارع، وهو من أبناء جبال النوبة – فهو كان أستاذا في اللغة والأدب الإنجليزي يأسرك بفصاحته إن كنت تفهم اللغة ويشدك بفكاهته إن لم تفهم ليتباهى بما يملك دون أن يؤذيك ولا تجد نفسك إلا معجب به، وهو كان رئيس قسم اللغة في المدرسة، التي كانت تضم ثلاثة أساتذة من بريطانيا هم آلان وبيم وكيث ميرزالو . الأول خريج متخصص في اللغة الإنجليزية، والثاني خريج كمبيوتر سئم الجلوس مع الآلات فجاء ليدرس اللغة، أما الأخير فقد كان متخصصا في الأحياء وكان معجب جداً بنظرية دارون، وهو يروج لها كل ما سنحت له الفرصة.

من الأساتذة الرائعين كذلك الأستاذ صديق بدر سعد (من شندي النوراب) ومحمد عثمان أستاذ التاريخ (من منطقة الفونج) وعبد الرحيم فالح أستاذ الأدب العربي (والمشهور بقصيدة فاطم وهو من المناقل – ولي معه قصة يطول شرحها)، وأستاذ الدين والتربية والإسلامية عبد الله الذي لا أستحضر اسمه كاملا - من أهل الجزيرة - وهو كان مشهورا بطريقته في توصيل المعلومات ولديه قفشات في كثرة الكاف الموجودة في صدر أسماء مناطق جبال النوبة. لا ننسى أستاذ الأحياء جلدقون وهو من جبال علي الميراوي منطقة الراحل يوسف كوة إلى الجنوب الغربي من كادقلي في طريق بحيرة كيلك ذات الطبيعة الخلابة.

المدرسة كانت صرحا قوميا بمعنى الكلمة فحين دخلنا وجدنا فيها كل ألوان الطيف من السودان العريض، وكانت تضم طلابا نوابه، منهم من واصل تعليمه ليتخرج في جامعات السودان المختلفة ومنهم من لم يجد مقعدا بسبب ضيق فرص القبول في الجامعات وقتها، برغم نجاحهم الباهر، والبعض الآخر درس في خارج السودان.
من الأسماء العالقة في الذاكرة نذكر منهم على سبيل المثال لا لحصر؛ عرضحال قدف كفانا، وموسى محمد رحمة، سر الختم عثمان، والماظ كجو كوة وضيين نوار ، يونس جبريل الناير – المشهور بيونس الدكيم، وصديقنا جون كمالو المسمى على شخصية جون كمالو المشهورة في كتاب Cry, the Beloved Country – Alan Paton ، للكاتب الأديب الجنوب أفريقي آلان باتون عن قصة العنصرية في جنوب أفريقيا، وياسر طه محمد خير (طب مصر)، آدم محمداني وآدم ناصر ورشة (جامعة السودان) . كذلك من تخرج منهم في جامعة الخرطوم كلية القانون أمثال محمد النور كبر الشاعر والأديب والرجل الرقيق الشفيف لعله طاب له المقام في كندا حاليا، وعلاء الدين عمر وآدم موسى، من كلية الاقتصاد أبناء دفعتي الرضي بله الرضي ، مالك محمود، وعاصم أحمد حسن والدكتور إبراهيم حسين صلاح الدين، وفي كلية الطب الدكتور الجراح النابه محمد الإمام محمد أحمد الشنقيطي، وفي كلية العلوم محمود آدم صلاح الدين. من الخارج نذكر حمد النيل التجاني محمد أحمد (هندسة ليبيا)، أسامة محمد صالح البقاري (علوم سياسية الفيليبين) وغيرهم كثر.

البيئة الطبيعية المحيطة بالمدرسة كانت بيئة جميلة، فالجبال الممتدة غربا والأرض المنبسطة شمالا وجنوبا إلى جهة المدينة تمنحك إحساسا بالراحة في فصل الخريف. يوم الخميس هو يوم الفسحة الوحيد يذهب معظم الطلاب فيه إلى المدينة، وهي مدينة جميلة وجوها صافي ورايق، أسماء المواقع المشهورة السرف وكلبى وحي الفقراء. إن لم تعجبك المدينة تذهب إلى تسلق الجبال الجميلة، لا تخشى فيها إلا الثعابين الضخمة التي تكثر في أعالي الجبال.

عاصرنا وقتها بداية التمرد وواجهنا بعض المشاكل داخل المدرسة بسبب سريان روح التمرد المنقولة إلى المدرسة عن طريق طلاب الولايات الجنوبية (من بور ورمبيك) ولكن حكمة أهل كادقلي بمختلف مواقعهم جنبت المدرسة ما كان يراد لها من سوء. التنافس كان كبيرا بين الطلبة فهناك أول الفصل ثم أول الأنهر (المدرسة بها أربعة أنهر أي أربعة مدارس كاملة) فكنا نستمتع بهذه المنافسة وقد عملنا بوصية الأخ الشنقيطي عند دخولنا، فهو كان الأول في دفعته وهي وصية حافظنا عليها حتى تخرجنا من المدرسة.
هناك شجرة مشهورة بالمدرسة تسمى عكاظ تقع في الجزء الشمالي، ظلها وارف ويؤمها من أراد أن يستعرض قدرته ومعلوماته، وقد شهدت منافسة مشهورة بين زميلين في تسميع كتاب – نصا وحرفا. فإذا كنت لا تجيد الحفظ فيجب عليك أن تجلس لتسمع فقط ولا تتطاول، والخاسر أحيانا يدفع ثمن اللبن المسخن والمقنن والمتوفر بكثرة في ذاك الظل الوارف. وقد كان لهذه المبارزات والمنافسة دورها الكبير في إبراز الوجه المشرق للمدرسة والدفعة حينما زارنا وفد التوجيه التربوي بقيادة الأستاذ المربي النوراني الفاضلابي، وقد دهش لمستوى الطلاب واستحسن أداءهم أيما استحسان في مادتي الأدب العربي والنثر، وكان كتاب الأدب والنثر لشوقي ضيف موضوع المنافسة.

لم تكن هناك دروس خاصة ولا كتب نموذجية للتحضير للامتحانات، وإنما المقرر وحده هو الفيصل. لا توجد خطوط كهرباء من المدينة إلى المدرسة، وإنما كان هناك مولد كهربائي واحد بالمدرسة يعمل حتى الساعة الثامنة والنصف مساء فقط، بعدها يستخدم كل طالب فانوس خاص، وتقوم إدارة المدرسة بصرف الجاز للطلبة - مرتين في الأسبوع كل سبت وثلاثاء. اليوم الوحيد الذي تسمح فيه الإدارة بتشغيل المولد لوقت متأخر هو يوم بث برنامج فرسان في الميدان الذي يقدمه وقتها الأستاذ حمدي بدر الدين، ولعل الحكمة من وراء ذلك هو الاستمرار في نهج المنافسة وتحفيز الطلبة، لأن المطارحات الشعرية كانت أمرا عاديا بينهم في المدرسة. جهاز التلفزيون كان من نوع قديم أسود بأبيض وهو صغير الحجم ولا أحد يحلم بأكبر من ذلك، فترى الكل يحدق فيه وبصمت وهدوء شديدين وهو قابع فوق خشبة المسرح المدرسي، ولا أحسب لحظات أروع من تلك اللحظات التي تخرج فيها منتشياً وقد ازدادت حصيلتك اللغوية من معين الأستاذ فراج الطيب والحسين الحسن وهما يحكمان بين الخصوم في دوحة الشعر والمنافسة – نسأل الله الرحمة والمغفرة لمن فارق الحياة منهما.

قبل أن نغادر هذا السرد المكتوب من الذاكرة أرجو أن نكون قد أضأنا جانبا من سنوات خلت بما فيها وهي سنوات كانت جميلة بحلوها ومرها، وندعو أبناء الولاية وخريجي المدرسة أن يشكلوا فريقا لدعمها، فهي تمثل منارة في تلك البقعة الجميلة ترفد الجميع بنورها وعلمها. من حقها علينا أن نساعد في تنميتها وترقيتها لكي تستمر في عطائها للأجيال القادمة.
كما نرجو أن يصححنا من يعلم إن أخطأنا حول الأسماء المذكورة، ونختم بالدعاء لزملائنا الذين فارقوا الحياة وهم طلاب في تلو ونذكر منهم ملاح من لقاوة وإسماعيل محمد إسماعيل من التبون، نسأل الله لهما الرحمة والمغفرة.
ودمتم.



_________________
السنونق Very Happy
avatar
ELMOIZ ELHAJ ELNOUR
عضو جديد

عدد المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 23/07/2011
العمر : 30
الموقع : KSA

http://www.facebook.com/profile.php?id=100001898943563

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى